ورد أعمر (كفن الزيتون) بين الجبال الاربعة يوجد واد ، و في الوادي قرية ، و للقرية أبواب ، و جدران من أشجار الزيتون الرومانية وفيها القمح ذهب ، والجدول الجاري ترياق حياتها ، و لها ماض و تاريخ و مختار و فيها نساء جميلات ، و لا شباب فيها فكلهم إما ثوار ، أو اسرى أو مسافرين . لا يوجد في القرية مدرسة ، لكنها قرية تهتم بالتعليم فترسل بناتها لمدرسة المدينة فيصبحن محكومات برؤية الفتيات المدنيات بملابسهن الأنيقة ، ولكنتهن الغريبة وعجرفتهن أو شفقتهن . و يقال أن مختار القرية دل شباب البلد على طريق ، قيل أن الثوا...التفاصيل
الشيخوخة هي فقدان الامل في التغيير " نوال السعداوي"