اشواك واخوة

أراء شابة

باسل الفارس - قراءة المزيد لهذا المؤلف

نعم ، لقد رأيتها هناك بين الأغصان الشائكة ، و رأيت لون جلدها المائل للزرقة من شدة الجروح ، تحمي إخوتها المدن الذين كادوا مثلها يجرحون .
اجل انها القدس تحمي المدن بكل ما لديها ، تحميهم من شوك الايام و شوك الايام هو الاحتلال .
و فجأة ، تأتي نار فتحرق هذه الأشواك ، شوكة تلي الاخرى مثل الجراد الذي فتك بقوم فرعون نتيجة بارهابهم و الظلم الذي نشروه في الارض و في الناس .
يمكن ان يحتاج إيقاد النار بعض الوقت .
لكن بعض الوقت لماذا؟ بعض الوقت لتنشأ الوحدة و التكاتف الذي من شأنه احراق الاحتلال و ازالة الأشواك .
ربما تكتب الايام لي البقاء حتى تحرير بلادي لكن لوقتها سأبقى أتمنى لو أستطيع رؤية ألعاب نارية تضرب بالسماء في ليلة يكون القمر بها مكتمل تبشر بزوال الاحتلال لانهاية .

تعليقك على المقال

الأسم
البلد
البريد الإلكتروني
نص التعليق
التيه هو ان تجد نفسك.....وفاء